جديد الصور
سجل الزوار
عدد الزوار 3176339
المتواجدون الآن 21

الرئيسية » نبذة تعريفية

نشأة الاتحاد:
أُنشئ الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية ، ليساهم في مسئولية تنمية رأس المال البشري ورفع كفاءته في ظل المتغيرات المتسارعة وهبوب رياح العولمة، ولتحقيق التنمية الشاملة المتكاملة، باستخدام الأساليب الحديثة في تحديد الاحتياجات التدريبية والإسهام في تحقيق ما يخدم قضايا المنطقة العربية.  وتفعيلاً للجهود الرامية إلى مواجهة التحديات الإنمائية المتمثلة في آثار العولمة المتزايدة،  ولحاجة ماسة وجلية لأن يسهم أيضًا في تلبية احتياجات الأمة العربية، حيث أن الاتحاد يدرك أن الإنسان وحتى قيام الساعة هو الطاقة الحية الفاعلة بإعداده وبنائه وتوظيف طاقاته وقدراته في كل الإنجازات المتحققة على الأرض. 

الرؤيـــــــــة:
تتمثل رؤية الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية، في تلبية الاحتياجات التنموية للموارد البشرية في الوطن العربي، من خلال تنفيذ أنشطة تدريبية متميزة ومتكاملة ، بغية رفع فعالية  وفاعلية قدرات الأمة      العربية ا لبشرية والإدارية والاجتماعية، باستخدام أحدث ما وصل إليه العالم المتقدم تلبية للاحتياجات الفعلية واستشراف آفاق المستقبل لضمان استمرار التنمية  الشاملة.
الرسالــــــــــة: 
يتوجه الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية برسالته إلى العمل في عدد من المحاور منها: 

  • العمل على تحسين واكتشاف قدرة الإبداع للمورد البشري في الوطن العربي. 
  • تقديم استشارات إدارية وفنية ومهنية للقطاع العام والخاص، ومؤسسات المجتمع المدني. 
  • تطوير كفاءة أداء القيادات العليا في مناهج التدريب طبقًا لأحدث ما وصل إليه العلم الحديث. 
  • الإسهام في تنمية ونشر الفكر المتميز في الوطن العربي. 
  • إدارة المعرفة العلمية التطبيقية (جميع الفئات)، ورأس المال الفكري، والمحافظة على  استمرارية تنمية العقول البشرية، وتحقيق المعرفة والقدرة والإرادة. 
  • الاستفادة من الفكر الإداري المحلي والإقليمي والدولي، بما يناسب المجتمعات العربية  وتوظيفها لصالحها. 
  • الإسهام في مهام التعليم الإداري، ودعم قدراته المؤسسية، والاحتياجات الفعلية لسوق العمل  بما يحقق التميز المهني. 
  • دعم القدرات التنافسية لمؤسسات القطاع الخاص. 
  • الإسهام في إحداث التحول نحو تطبيق تكنولوجيا المعلومات في  النشر والتلقي الإلكتروني. 
  • تطبيق التميز في إدارة المعرفة القانونية وتطويرها وإتاحتها للكافة. 

ويلتزم الاتحاد – في سعيه هذا – بكافة المعايير الدقيقة والموضوعية المهنية وفق مواصفات  جودة متميزة في أنشطته،
كما يستخدم قدرات الموارد البشرية والمادية بكفاءة عالية، مستفيدًا من أحدث أساليب الاتصال  وتقنية المعلومات  
لتحقيق معظم الأهداف والغايات التي تسهم في مسيرة تنمية الموارد البشرية المنطلقة من  استراتيجتة.

الأهداف العامة:

* التركيز على التدريب المستمر لتنمية القدرات البشرية الفاعلة للارتقاء بالإنتاج والخدمات ونشر أفكار ومفاهيم حديثة للمتدربين . 

* جعل التدريب وتنمية الموارد البشرية أداة فاعلة للارتقاء بالخدمات الأساسية ونشر أفكار ومفاهيم الإصلاح الإداري والتي تمثل البناء القومي لتلك الخدمات .

أدوار الاتحـــــــــــاد:

  • الدور القيادي الريادي:

يتمثل هذا الدور في قيام الاتحاد بارتياد آفاق جديدة، وطرح وتقديم مناهج ومسارات وأساليب مستحدثة في تنمية الموارد البشرية، تستعين بها مؤسسات التنمية الإدارية في تطوير مساراتها وفعالياتها. كما يمتد هذا الدور إلى تقييم جهود ومسيرة تنمية الموارد البشرية في الأقطار العربية بغرض تطويرها وزيادة فعاليتها، ووضع الحلول المناسبة لمشاكلها.
لقد دأب الاتحاد على العمل كحلقة وصل بين مخرجات الاتجاهات والخبرات العالمية في الإدارة والتنمية وبين المعنيين أفرادًا كانوا أم جهات ومؤسسات للارتقاء بالأداء في ميدان تنمية الموارد البشرية .

  • الدور التنسيقي التكاملي:

الاتحاد العربي من المؤسسات العاملة في حقل تنمية الموارد البشرية. ويتضمن هذا الدور قيام الاتحاد بتوفير فرص تبادل الخبرات والإمكانيات الناجحة، وتفاعلها وتيسير استفادة الأقطار العربية منها في مجالات التدريب في ظل الارتباط الوثيق مع المؤسسات ذات العلاقة.

  • دور الاتحاد في الخبرة التنفيذية:

يقوم الاتحاد بتقديم الخدمات الاستشارية والتعاقدية بهدف تطوير النظم التنفيذية، وزيادة الفعالية الإدارية الكلية للمؤسسات المختلفة، كما يقوم كذلك بإمداد مؤسسات التنمية الإدارية القُطرية في الدول العربية بالخبراء والمتخصصين كمستشارين في مجالات تنمية الموارد البشرية المختلفة. وفي مجال التدريب، كما يقوم الاتحاد بتصميم وتقديم خدمات التدريب الإداري من خلال عقد المؤتمرات والبرامج والندوات وورش العمل في مختلف مجالات وجوانب التنمية الإدارية والبشرية، كما يقوم كذلك بإنتاج وتقديم وسائل ومعينات التدريب الإداري.

 

التوجهات الاستراتيجية للاتحاد:

استراتيجية الاتحاد:
تنبثق استراتيجية الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية من الطاقة الإنسانية والإبداعية التي هيئها الله سبحانه وتعالى في التحرك والتدبر لرأس المال الفكري.  حيث يتحمل الإنسان وحدة مسئولية الأمانة، والتي عرضت على السموات والأرض فأبين أن يحملنها، ولكي يتمكن الإنسان من أداء دوره أصبح لزامًا عليه أن يسهم بمقدراته في الإعداد، والبناء بتوظيف وتفجير طاقاته وقدراته الإبداعية ليتعامل معها بعناية ودراية لتهيئة أداء رسالته وإبلاغ أمانته.
ويمثل الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية، كيان رئيسي حيوي ومباشر للتعاون العربي الشامل في المجالات المختلفة للتنمية البشرية والإدارية، وتتحدد استراتيجيته في الآتي: 

  • إعداد الكوادر البشرية لتحقيق الأداء المتميز ولرفع الإنتاجية في مختلف المواقع والمجالات لإحداث التنمية الشاملة للمؤسسات العربية . 
  • مقابلة متطلبات سوق العمل بالداخل والخارج، عبر إدارات التدريب بالجهات الحكومية  ومؤسسات القطاع العام والخاص بالدول العربية، لتحقيق الاستخدام الأمثل للموارد البشرية بما يسهم في تحقيق رسالة التدريب. 
  • المزيج المناسب من أنشطة السوق وأنشطة الاتحاد. 
  • يعمل الاتحاد على الارتقاء بمستوى الوظائف العليا التي تقوم واجباتها ومسئولياتها بتحديد أو اقتراح الأهداف والسياسات والخطط العامة. 
  • احتياجات الوظائف الإشرافية التي تكون واجباتها ومسئولياتها القيام بالإشراف المباشر وتقديم الخبرة في مجال العمل.

أ )  الجهات المستهدفة:
يسعى الاتحاد دائمًا من خلال أنشطته المختلفة إلى خدمة كافة الجهات، ومؤسسات المجتمع المدني المتلقية لخدماته بطريقة متوازنة على حسب الاحتياجات الفعلية لكل طرف، من هذه الجهات:

  • وزارات التنمية الإدارية/ وأجهزة الإصلاح الإداري/ الخدمة المدنية/ الوظيفة العمومية. 
  • أجهزة الإدارات الاقتصادية والمراكز الاستراتيجية الحاكمة لتنمية الموارد البشرية. 
  • مؤسسات التعليم والتأهيل الإداري بكل تخصصاتها. 
  • كافة اللوزارات والهيئات والمؤسسات بالدول العربية.

ب  ) مجالات وأسلوب العمل:
تحقيقًا لرسالة الاتحاد، يتم تنفيذ أنشطته وبرامجه في خطته السنوية، وتقديم الخدمات الاستشارية، وعقد البرامج التدريبية والمؤتمرات والملتقيات والندوات وورش العمل، إضافة إلى الدبلومات والشهادات المهنية، وتتمحور هذه الأنشطة في مجالات بناء وتطوير وإدارة النظم الإدارية، واستكمال البنية المؤسسية لمؤسسات التنمية الإدارية القُطرية في الدول العربية، إلى غير ذلك من أنشطة وخدمات ترتبط بهذه التوجهات.
كما يركز الاتحاد في إطار تحقيق أهدافه الكلية المعنية بالتطوير وتنمية الموارد البشرية على مجالات العمل التي تقود إلى تحقيق ما يلي:

  • دعم العمل العربي المشترك من خلال تقديم الاستشارات الموجهة لخدمة المشروعات التنموية الكبرى في المنطقة العربية.
  • دعم قدرات ومناهج وخطط وبرامج التدريب والإصلاح الإداري في الدول العربية لكي تسهم في تحسين الأداء الحكومي، وتعزز الإصلاح الاقتصادي وأداء التنمية الإدارية.
  • تحديد أهم المعوقات التي تعترض سير الأنشطة بمراحلها ونوعيتها المختلفة وطرح مجموعة من الحلول والبدائل لضمان جودة سير وتطوير هذه الأنشطة.
  • العمل على تحقيق التنمية المستدامة والشاملة في الوطن العربي ، وذلك من أجل التحسين والتطوير المؤسسي وتقييم وقياس فاعلية وجودة الأداء في كافة القطاعات، من قانون وتحكيم وموارد بشرية وتعليم وصحة ونظم معلومات وبيئات عمل.
  • اعتبار محور الجودة أحد أهم ركائز الاستراتيجية للاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية، في إطار سعيه لخدمة التدريب في المؤسسات العربية، من خلال تعميق مفهوم الإدارة وتأهيل الممارسة والرقي بجودة تنمية العنصر البشري في الوطن العربي حتى يساير أحدث التطورات، وتلبية الاحتياجات المتغيرة، ومتطلبات مؤسسات الأعمال العربية.
  • الالتزام بضرورة التحلي بقدرات التكيف والمرونة في التعامل مع معطيات الواقع والبيئة الداخلية والخارجية خاصة المتغيرات التنموية والاقتصادية والاجتماعية.
  • النهوض والرقي بجودة المنظومة التدريبية والخدمات من أجل تحقيق أهم الغايات لدى المستفيدين على مستوى الأقطار العربية.
  • العمل على وجود معيار ومؤشر للأداء يكون دليلاً للإدارة والتقييم حيث يشكل للعاملين نموذج السلوك والعلاقات التي يجب اتباعها والاسترشاد بها.
  • تنمية آفاق واتجاهات جديدة في الإدارة لدى قيادات الموارد البشرية والخدمة المدنية، ومسؤولي وأخصائي التطوير والتنمية الإدارية،لإطلاق إبداعاتهم لكي تتوافق مع الواقع المحلي الوطني من خلال الأنشطة والفعاليات في هذا الاتجاه.
  • تحسين وتحديث الجوانب المؤسسية والتنظيمية والأجهزة الإدارية الاقتصادية والاجتماعية، والمراكز الاستراتيجية بالوطن العربي، إضافة إلى تقديم برامج تحقق نقلة نوعية في مجال الإدارة والتنمية البشرية.
  • نشر المفاهيم والاتجاهات المعاصرة في الإدارة والتطوير الإداري وأحدث ما وصل إليه الفكر الإداري عن طريق عقد المؤتمرات واللقاءات المهنية وورش العمل الموجهة للقيادات الإدارية، والممارسين في القطاعين العام والخاص.
  • توفير أطر التفاعل بين قيادات الخدمة المدنية، وخبراء التطوير الإداري والتنمية الإدارية والتعليم الإداري، بما يُمكِّن من تبادل الخبرات وتنمية مجالات التعاون من خلال المؤتمرات السنوية العامه، والندوات الموجهة لتنمية الموارد البشرية وأجهزة الإصلاح والتطوير الإداري.
  • توسيع قاعدة التعاون مع المعاهد الدولية لنقل الخبرات الدولية إلى المنطقة العربية، بهدف رفع كفاءة وفاعلية المؤسسات العربية.
  • السعي لدى المؤسسات العربية والإقليمية والعالمية لدعم المشروعات الخاصة في مجال تنمية الموارد البشرية بكافة قطاعاتها، خاصة الأطر العمالية التي تقوم على أكتافها أية تنمية شاملة للمجتمع لخدمة الوطن العربي، وتنفيذ التعاون بين الاتحاد وتلك المؤسسات.
  • وضع ميثاق خدمة المتعاملين الذي يهدف إلى تحقيق الالتزام الجاد بأعلى معايير الخدمات المقدمة وتنظيم انسيابية وسلامة عملية الاستفسار.
  • عمل استبيان إلكتروني لمديري التدريب والابتعاث عن مدى رضاهم على أنشطة وخدمات الاتحاد، ومقترحاتهم نحو التطوير الدائم والمستمر.

 

كما أن الاتحاد يعطي الفرصة للحصول على الدبلومات المهنية والماجستير المهني المصغر المعتمدة  من كلية إدارة الأعمال – جامعة ميزوري بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لما  تشكلة الدراسات المهنية من إثراء للهيئات الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة بالكفاءات الفنية العالية الذين يقع على عاتقهم إيجاد الحلول لمشاكل مؤسساتهم.
حيث أن الدراسات المهنية تحقق جملة من الأهداف من أبرزها المعرفة وتطوير المهارة وزيادة الوعي وتطوير القدرة على البحث العلمي ، فضلاً عن الفهم العميق للنمو الاقتصادي والتنموي مما يؤمن النمو المتوازن للمؤسسات العربية والاستغلال الأمثل للموارد البشرية.
وعليه فقد نجح الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية في عقد العديد من الأنشطة وعقود وبروتوكولات التعاون الدولية منها:
معهد التنمية الإداريـــــــــة – كلية إدارة الأعمـــــــــال – جامعــة ولاية ميزوري – الولايات المتحدة الأمريكية، لتقديم برنامج "ماجستير إدارة الأعمال المهني المصغر Mini MAB" .
اعتماد كافة فعاليات الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية من قبل المجلس الأمريكي لاعتماد الشهادات المهنية.
التعاون مع كل من، معهد المدراء المحترفين – جامعة ولاية ميزوري – المعهد الأوروبي لمدراء الأعمال.

 

دور وحدات التدريب :
تمثل إدارات التدريب بالاتحاد إحدى الآليات الهامة في تنمية الموارد البشرية ورفع الكفاءة، ولتحقيق هذا الغرض عمل على تطوير إدارات التدريب العربية داخل الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة  لتفي باحتياجاتها في مجال تدريب العاملين وربط ذلك بخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية.  ومساعدةً لها في التطور بجانب التناغم مع سياسات السوق والشفافية.
كما أنها تمثل ذخيرة من الخبرات المستخلصة من المتخصصين التي تشكل ركيزة أساسية للتدريب وهم القادة في عملية التعلم والتغيير، وتتلخص أعمالها في الآتي.

  • التحرك المتميز في نوعية التدريب لعملية التقييم الذاتي .
  • تقديم المساعدة والمشورة الفنية في إعداد الخطط التدريبية السنوية لادارات التدريب في جميع التخصصات ولجميع الهيئات والمؤسسات في الوطن العربي .
  • إمداد البرامج الحالية بدورات تدريبيه وتعليم عن بعد .
  • إجراء الدراسات الميدانية والبحوث باعتبارها جزءا من عملية تخزين المعرفة التراكمية في مجالات التخصص القطاعي او الوظيفي .
  • تقديم الخدمات الاستشارية مع الأخذ في الاعتبار الملاحظات التدريبية واحتياجات العملاء.
  • خلق شبكة اتصال مع المؤسسات الأخرى لتبادل المواد التعليمية والتجارب والخبرات.
  • وضع نظام دقيق لتقييم برامج التدريب وتأثيرها على أداء الأفراد طوال الفترة الزمنية للعمل.

كما تم عمل بروتوكولات التعاون على الصعيد العربي، في الإعداد والتنسيق والتنظيم مع جامعة نايف للعلوم الأمنية بالمملكة العربية السعودية، لخلق فرص التجديد فيما يقدمه الاتحاد عن طريق مؤتمر سنوي عام في إدارة الجودة الشاملة.
ويواصل الاتحاد مسيرته في النهوض والرقي بجودة المنظومة التدريبية وإعدادها بأحدث الأساليب العلمية بما يحقق الوفاء بمعايير الجودة والمحافظة على الريادة في هذا المجال من أجل النهوض بتنمية العنصر البشري في الوطن العربي، وذلك لامتلاكه كل البدائل لضمان الارتقاء بمستوى التدريب،  أي أنه يحدد المسؤوليات والصلاحيات وينظمها بحيث تتوجه الجهود في سبيل إعادة تأهيل الكوادر العلمية والفنية بهدف إمداد الأجهزة الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة بالكوادر البشرية المؤهلة والمدربة، لتكون قادرة على الانخراط في عملية التنمية باتجاه تحقيق الأهداف المرجوة ، والمساعدة على الابتكار والتجديد والمساهمة في مجال التنمية الاقتصادية والتنمية المجتمعية. 
وشرف الاتحاد العربي لتنمية الموارد البشرية بتقديم خدماته إلى أكثر من ثلاثمائة جهة ما بين وزارات وهيئات ومؤسسات وجامعات وغيرها على مستوى كافة الدول العربية.